كيف تعمل لقاحات كورونا داخل أجسامنا لتطوير مناعة ضد الفيروس؟


وفقا لتقرير لمركز السيطرة على الأمراض والوقايه منها CDC تساعد لقاحات كورونا أجسامنا على تطوير مناعة ضد الفيروس دون الاضطرار إلى الإصابة بالمرض.

وعادة ما يستغرق الأمر بضعة أسابيع بعد التطعيم حتى ينتج الجسم الخلايا اللمفاوية التائية والخلايا اللمفاوية البائية لذلك، من الممكن أن يصاب الشخص بالفيروس المسبب لفيروس كورونا قبل التطعيم مباشرة أو بعده مباشرة ثم يمرض لأن اللقاح لم يكن لديه الوقت الكافى لتوفير الحماية.

وفى بعض الأحيان، بعد التطعيم، يمكن أن تؤدى عملية بناء المناعة إلى ظهور أعراض مثل الحمى، هذه الأعراض طبيعية وهي علامات على أن الجسم يبني المناعة.

للحصول على التطعيم الكامل ستحتاج إلى حقنتين من بعض لقاحات كورونا، وإذا حصلت على لقاح كورونا الذي يتطلب حقنتين، فسيتم اعتبارك محصنًا بالكامل بعد أسبوعين من الجرعة الثانية.

لقاحات الجرعة الواحدة: إذا حصلت على لقاح كورونا الذي يتطلب حقنة واحدة ، فسيتم اعتبارك محصنًا بالكامل بعد أسبوعين من الجرعة.

تنتج لقاحات كورونا حماية ضد المرض نتيجة لتطوير استجابة مناعية لفيروس كورونا، وتطوير المناعة من خلال التطعيم يعني انخفاض خطر الإصابة بالمرض وعواقبه، وتساعدك هذه المناعة على محاربة الفيروس في حالة التعرض له، وقد يؤدي التطعيم أيضًا إلى حماية الأشخاص من حولك، لأنه إذا كنت محميًا من الإصابة ومن المرض، فمن غير المرجح أن تصيب شخصًا آخر هذا مهم بشكل خاص لحماية الأشخاص المعرضين لخطر متزايد للإصابة بأمراض خطيرة من كوفيد 19، مثل مقدمي الرعاية الصحية وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من حالات طبية أخرى.

لقاحات كورونا آمنة لمعظم الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا أو أكثر، بما فى ذلك أولئك الذين يعانون من حالات موجودة مسبقًا من أى نوع، بما فى ذلك اضطرابات المناعة الذاتية وتشمل هذه الحالات: ارتفاع ضغط الدم والسكرى والربو وأمراض الرئة والكبد والكلى ، بالإضافة إلى الالتهابات المزمنة المستقرة والمضبوطة.




أكتب تعليقا

أحدث أقدم